رسمياً: تأجيل الدوري السوري الممتاز لكرة القدم لمدة شهر الى 20 تشرين الاول المقبل
مكتبة صور نادي الجزيرة مكتبة أغاني نادي الجزيرة مكتبة فيديو نادي الجزيرة مكتبة البرامج الكاملة
آخر عشرة أخبار
جلسة لبحث سبل تأمين المال للنادي والتحضير لمعسكر تدريبي للفريق
.......................................................
منتخب سوريا للناشئين يخسر امام السعودية في افتتاح مباريات المجموعة الرابعة
.......................................................
معسكر تدريبي داخلي لمنتخب سوريا الاولمبي في دمشق
.......................................................
تمرين رجال الجزيرة ليوم الثلاثاء والتحضير لإقامة معسكر تدريبي للفريق
.......................................................
تأجيل الدوري السوري الممتاز الى 20 تشرين الاول القادم
.......................................................
الكابتن حميد اوصمان يصل الحسكة وينضم لصفوف نادي الجزيرة
.......................................................
منتخب سوريا للناشئين يغادر للمشاركة في تصفيات كأس آسيا تحت 16 عام
.......................................................
فريق الرجال يغلب فريق الشباب في مباراة تجريبية
.......................................................
لقاء تجريبي بين رجال وشباب نادي الجزيرة في الحسكة
.......................................................
منتخب سوريا الوطني يتراجع للمركز الثاني في المجموعة الاولى للتصفيات الآسيوية
.......................................................
الدوري الممتاز 2019-2020
الترتيب
الفريق
عدد النقاط
1
الجزيرة
0
2
الفتوة
0
3
الجيش
0
4
تشرين
0
5
الوحدة
0
6
الاتحاد
0
7
الوثبة
0
8
الطليعة
0
9
حطين
0
10
الكرامة
0
11
الشرطة
0
12
الساحل
0
13
النواعير
0
14
جبلة
0
الإحصائيات
عدد الصور : 603
عدد الفيديوهات : 62
عدد الأغاني : 25
عدد البرامج : 16
عدد الأخبار : 895
عدد المتواجدون الآن : 11
عدد المتواجدون خلال 24 ساعة : 1684
عدد الزوار الكامل : 4327888
المقالات والآراء
الجزيرة.. محط إعجاب ولكن!.. نتائج مؤلمة والنادي هو الضحية
الكاتب : كادر الموقع
التاريخ : 2017-11-07

الجزيرة بفريقه استحق رجاله أن يكونوا محطة إعجاب واهتمام جميع المراقبين والمهتمين عن جدارة واستحقاق، انطلاقاً من ميزان العدالة والإنصاف لكي يحصل على بعض من حقه، حيث كان بمستوى النظرة التي تحددها كفّتا ميزان الطموح، وبالتالي فإنه لم يكن مكسر عصا بيد الفرق الطامحة لتعزيز مواقعها وبقائها بين أقوياء الدوري الممتاز، بل كان فريقاً يستحق كامل الاحترام ووافر التقدير، ولكن ليس من ذنبه أن يقذف به قدر اتحادي ظالم، تخطيطه متشنّج وقراره متسرّع ومعاييره مزدوجة، قد جاء بنظام تنافسي بعيد كل البعد عن منطق الوضع الرياضي الراهن وما يُلحق به بشكل عام ليفرض على الجزيرة أن يخوض الدوري مضغوطاً بأكمله خارج أسواره وبعيداً عن عيون أنصاره لينافس معظم الفرق ولاسيما القوية والمستقرة منها على أرضها وداخل أحضان بيتها ليستخلص منها النقاط كاملة أو ليحصل على النقطة الواحدة كأقل تقدير! ومن هنا تبدأ المعاناة التي حكمت على الجزراويين سلفاً بأن يحجزوا لهم مقعداً وبشكل مبكر للهبوط الاضطراري دون قيد أو شرط، قبل الانتقال إلى الحسكة وحديث «الببغاوات» وعزف «الكروانات» التي مللنا منها ومن أسطوانتها المشروخة القائمة على تجيير المسؤوليات والنأي بالنفس والانفراد بالقرارات واللعب بمشاعر وأعصاب كل من يهمه أمر نادي الجزيرة! فقص شريط البداية بدأ مع الإدارة المخلوعة التي كان الخلاف عقيماً وسرطانياً مستفحلاً بين الرأس فيها من جهة وبين اللجنة التنفيذية من جهة أخرى، فترجم كل منهما ما بداخله فحوى الحقيقة الجدلية التي برهنت عن كذب «الرمانة» وصدق القلوب الملآنة! ومن كان الضحية في الآخر؟ كان نادي الجزيرة دون أدنى شك الذي تجرّع السم زعافاً ومركّزاً وخسر ثقته بنفسه التي برهنت عنها سوء النوايا الخبيثة التي حددت ملامحها لصوصية الدجّال الذي شطح بخياله الخصب وفتح حرباً على النادي على مختلف الجبهات، فلم يحصد من خياله الأجوف إلاّ الخيبة، وعلى صعيد كل الحبال التي لعب عليها!
أرقام بالألوان
لم يملك الجزيرة الأوراق الرابحة ليكون قادراً على مجابهة كبار الدوري أو فرقه التي كانت في وضع أفضل منه على صعيد الاستقرار أو الماديات على الأقل، لكن يحسب لفريق الجزيرة أنه لعب كل مباريات الدوري بشرف ولم ينظر إلى المواقع أو هوية الفرق التي يواجهها، فحقق بعض النتائج المشرفة كفوزه على حطين 1/صفر وفرض التعادل على الاتحاد وعلى الوحدة وكلا التعادلين جاء بالدقيقة 94 من المباراة ما يدل على أن فريق الجزيرة كان يمتلك النفس الطويل والإصرار حتى النهاية، من النتائج الجيدة أيضاً تعادله مع المحافظة مرتين 2/2 ومع الشرطة 1/1.
كان من الممكن أن يبقى الجزيرة في الأضواء لو أنه امتلك مقومات البقاء، لكنه حاول وتكفيه شرف المحاولة.
رحلة الفريق في الإياب كانت الأفضل واحتل المركز 14 متقدماً على الشرطة والحرية، فنال (13) نقطة مقابل تسع نقاط حققها في الذهاب.
حقق الفوز أربع مرات على الحرية مرتين 1/صفر و6/4 وعلى الفتوة 2/1 وعلى حطين 1/0، وتعادل عشر مرات مع الاتحاد 1/1 ومع المجد مرتين صفر/صفر ومع جبلة والوثبة صفر/صفر ومع المحافظة مرتين 2/2 ومع الوحدة والنواعير والشرطة 1/1.
وخسر 16 مرة مع حطين والشرطة والوحدة والكرامة مرتين وتشرين مرتين ومع الفتوة والطليعة بنتيجة واحدة 1/2.
وخسر أمام الجيش مرتين صفر/1 وبالنتيجة ذاتها خسر أمام جبلة والوثبة وخسر أمام الاتحاد صفر/2 وأمام الطليعة صفر/4 وأمام النواعير 1/3 سجل 28 هدفاً ودخل مرماه 44 هدفاً وتناوب على تسجيل أهدافه كل من: ناطق يوسف ومحمد خشمان ولكل منهما ستة أهداف، وسجل ثلاثة أهداف كل من محمد عوض خليل وعمر عمر وياسر عويد وسجل محمد العنز هدفين وسجل هدفاً واحداً كل من: منصور صالح ضهيمر ومحمد فارس أرناؤوط ومصعب العلو وريفا عبد الرحمن ومدافع المحافظة عهد السلق بمرمى فريقه.
نال الفريق ثلاث ركلات جزاء سجلها جميعها ناطق يوسف بمرمى حطين والشرطة والمحافظة، واحتسبت عليه ثلاث ركلات، من حطين سجلها أحمد حاج محمد، ومن النواعير زاهر خليل، ومن تشرين محمد باش بيوك، وخرج لاعبان بالحمراء، الأولى لياسر عويد بلقاء المحافظة والثانية لمحمد العنز بلقاء لحرية وكلتيهما بمرحلة الإياب.
أخيراً الفريق ضم العديد من اللاعبين الموهوبين أمثال ريفا عبد الرحمن ومن المتميزين كمحمد العنز ومحمد عوض خليل وفارس أرناؤوط، ومن الخبرات كناطق اليوسف، وياسر عويد والحارس أحمد العلي.

دحام السلطان نقلاً عن صحيفة الوطن السورية.. العدد 2720 - يوم الثلاثاء, 29-08-2017

صفحة موقع نادي الجزيرة على الفيس بوك
www.facebook.com/aljazeraclub

عدد المشاهدات : 1151
أخبار متعلقة
جلسة لبحث سبل تأمين المال للنادي والتحضير لمعسكر تدريبي للفريق تمرين رجال الجزيرة ليوم الثلاثاء والتحضير لإقامة معسكر تدريبي للفريق الكابتن حميد اوصمان يصل الحسكة وينضم لصفوف نادي الجزيرة تأجيل الدوري السوري الممتاز الى 20 تشرين الاول القادم